القائمة الرئيسية

الصفحات

جزائري يكشف السر|| يلعب لعبة الحوت الأزرق حتي المستوي50 || شاهد ماذا طلبت منه في نهاية

فيديو يعرف بلعبة الحوت الازرق ثم يقوم بتجربة هذه اللعبة 

تحولت أخيرا الالعاب الى رمز خطير بين المراهقين في بحار منصات التواصل الاجتماعي الواسعة.
ومنها لعبة الحوت الازرق، اللعبة قائمة على التحدي وتستمر خمسين يوما وتعتمد بشكل كبير على إيذاء النفس وتبدأ برسم شكل الحوت بأداة حادة على ذراع وتصويره وإرساله ليتأكد القائمون على اللعبة أن الشخص قرر الدخول فعلا في  التحديات ثم تنهال على الشخص التحديات ومنها مشاهدة أفلام الرعب في أوقات متأخرة من الليل والذهاب إلى أماكن عالية وسماع موسيقى غريبة تضع الشخص في حالة نفسية كئيبة جدا وطيلة فترة اللعب على المشارك أن يلزم الصمت وإذا قرر الانسحاب من اللعبة يهدده الفريق المنظم وكل عناصر اللعبة تشجع في النهاية اليوم 50 على الانتحار التحدي الرئيسي في اللعبة وقد رصدت تقارير صحفية غربية أن أكثر من مائة وثلاثين حالة انتحار كانت بسبب تحدي الحوت الأزرق انطلق هذا التحدي من روسيا إذ زعم شاب يدعى فيليب بودي أنه مبتكر هذه اللعبة وقد قبضت عليه الشرطة الروسية في ماي 2015 واعترف بتشجيعه الآخرين على المشاركة في اللعبة كما اعتبر ما يقوم به محاولة لتنظيف المجتمع مما سماها نفايات بيولوجية ستؤذي المجتمع لاحقا حسب وصفه  
 طالت موجة الحوت الأزرق على المراهقين في بلدان عربية وبحسب تقارير صحفية فإن عدد ضحايا اللعبة في الكويت بلغ ثلاثة والجزائر السعودية المغرب وهو ما دفع الناشطين لإطلاق حملة إلكترونية تحت هاشتاغ حجب لعبة الحوت الأزرق في الكويت يطالبون فيه بمراقبة الأطفال وتوخي الحذر من اللعبة كما يطالبون السلطات باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف الانتحار الالكتروني للأطفال والمراهقين انستغرام بادر إلى مكافحة ظاهرة الانتحار هذه والألعاب التي تؤدي إليها فعند البحث عن اسم لعبة الحوت الأزرق على أنستغرام يرسل التطبيق إشعارا بخطورة الصور التي ستعرض كما يقترح المساعدة تتعدد أشكال التسلية على مواقع التواصل بعضها آمنا ويهدف لمجرد الترفيه لكن للبعض الآخر جانب مظلم يدق ناقوس الخطر بما يسببه من أضرار نفسية وجسدية تصل إلى حد الموت  
وسنقوم من خلال هذا الفيديو التعرف أكثر على اللعبة وقيام بتجربتها
  شاهــــــــــــــــــــــــد
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات